منتديات شباب البلاد
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتعريف نفسك الينا
بالدخول الي المنتدي اذا كنت عضو او التسجيل ان لم تكن عضو
وترغب في الأنضمام الي أسرة المنتدي
التسجيل سهل جدا وسريع وفي خطوة واحدة
وتذكر دائما أن باب الأشراف مفتوح لكل من يريد
فالمنتدي بحاجة الى مشرفين

ادارة المنتدي
منتديات شباب البلاد

منتديات شباب البلاد

زيارتكم تسعدنا وتسجيلاتكم تشرفنا ومساهماتكم تزيد في رقي المنتدى
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بحث كامل في التنشئة الإجتماعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed lamo bou saada
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 285
تاريخ التسجيل : 28/03/2013
الموقع : bou saada

مُساهمةموضوع: بحث كامل في التنشئة الإجتماعية    الأحد مارس 31, 2013 1:16 am


التنشئة الإجتماعية






فهرس المحتويات:

المقدمة
الفصل الأول
1. تعريف مفهوم التنشئة الإجتماعية
2. أهداف التنشئة الإجتماعية

الفصل الثاني :

نظريات التنشئة الإجتماعية .
التنشئة العقلية والروحية والنفسية للطفل.

الفصل الثالث :

1. أشكال التنشئة الإجتماعية.
2. مؤسسات التنشئة الإجتماعية .


: المقدمة
إن
سلامة المجتمع وقوة بنيانه ومدى تقدمه وإزدهاره وتماسكه مرتبط بسلامة
الصحة النفسية والإجتماعية لأفراده ، فالفرد داخل المجتمع هو صانع المستقبل
وهو المحور والمركز والهدف والغاية المنشودة ، أما ما حول هذا الفرد من
إنجازات وتخطيطات ليست أكثر من تقدير لمدى فعالية هذا الفرد، ولهذا فإن
المجتمع الواعي هو الذي يضع نصب عينه قبل إهتماماته بالإنجازات والمشاريع
المادية الفرد كأساس لإزدهاره وتقدمه الإجتماعي.
وحتى يكون هذا الفرد
عضوا بارزا في تحقيق التقدم الإجتماعي لا بد الإهتمام بتنشئته الإجتماعية ،
التي إهتمت بها الدراسات النفسية والإجتماعية إهتماما بالغا شكلا ومضمونا،
وهذا لأهميتها في تشكيل شخصية الفرد الصالح الفعال فعالية إيجابية في
المجتمع لا فردا خاملا عاجزا، فالتنشئة إذا من أدق العمليات وأخطرها شأنا
في حياة الفرد لأنها الدعامة الأولى التي ترتكز عليها مقومات الشخصيته.
والتنشئة
كعملية مستمرة لا تقتصر فقط على مرحلة عمرية محددة وإنما تمتد من الطفولة،
فالمراهقة، فالرشد وصولا إلى الشيخوخة ولهذا فهي عملية حساسة لا يمكن
تجاوزها في أي مرحلة لأن لكل مرحلة تنشئة خاصة تختلف في مضمونها وجوهرها عن
سابقتها، ولا يكاد يخلوا أي نظام إجتماعي صغيرا كان أم كبيرا وأي مؤسسة
رسمية أو غير رسمية من هذه العملية ولكنها تختلف من واحدة إلى أخرى
بأسلوبها لا بهدفها ومن أبرز مؤسسات التنشئة الإجتماعية نجد الأسرة، التي
تعتبر البيئة الإجتماعية الأولى التي ينشأ فيها الفرد وتبنى فيها الشخصية
الإجتماعية بإعتبارها المجال الحيوي الأمثل للتنشئة الإجتماعية والقاعدة
الأساسية في إشباع مختلف حاجات الفرد المادية منها والمعنوية بطريقة تساير
فيها المعاير الإجتماعية والقيم الدينية والأخلاقية وذلك من خلال إتباع
الوالدين مجموعة من الأساليب في إشباع حاجات الأبناء وخصوصا في فترة
المراهقة .
تعريف مفهوم التنشئة الإجتماعية

التعريف اللغوي:جاء في لسان العرب لإبن منظور كلمة التنشئة من الفعل نشأ، ينشأ ،نشوءا ونشاءا بمعنى ربا وشب (1)

الإتجاهات الاساسية في دراسة التنشئة الإجتماعية:

لقد
تنوعت وإختلفت دراسة التنشئة الإجتماعية حسب دارسيها من علماء النفس
وإجتماع وعلماء النفس الإجتماعي والأنتروبولوجيا …إلخ ، الأمرالذي أدى إلى
ظهور إتجاهات عدة لكل منها رؤية ومنظور خاص لمفهوم التنشئة الإجتماعية.
*1 الإتجاه النفسي :
يؤكد أنصار هذا الإتجاه من علماء النفس على أن شخصية الفرد تتكون وتتشكل في السنوات الأولى
فقط من حياته أما ما يتعرض له الفرد فيما بعد من تأثيرات فإنها تبقى ثانوية بالنسبة لما يكون قد
تعرض
له في مرحلة الطفولة، فعناصر شخصية الفرد تعود إلى المرحلة الطفولة وما
يتعرض له الفرد من خبرات إيجابية أو سلبية، فالطفل يولد ولديه مجموعة من
الغرائز والنزوات، والتي يحاول إشباعها والتي قد تهدد إستقرار المجتمع،
ولقد عرف علماء النفس مفهوم التنشئة الإجتماعية بأنها: " العملية التي
يستطيع بمقتضاها الأفراد المنشئين إجتماعيا عن كبح نزواتهم وتنظيمها وفق
متطلبات المجتمع ونظامه الإجتماعي السائد ويكون سلوكهم هذا مناقضا لسلوك
الأفراد غير المنشئين إجتماعيا، والذين تؤدي أنانيتهم في إشباع نزواتهم
للإضرار بالآخرين وبسلامة المجتمع(2)
ويرى أبو النيل أن التنشئة
الإجتماعية هي " العملية التي يتم من خلالها التوفيق بين رغبات ودوافع
الفرد الخاصة، وبين إهتمامات الآخرين والتي تكون ممثلة في البناء الثقافي
الذي يعيش فيه الفرد والإستخدام المألوف للأساليب الشائعة في المجتمع ،
كالمحافظة على المواعيد وهذه الأشياء ضرورية إذا ما كان على الفرد أن يحيا
في وئام مع نفسه ومع الآخرين في المجتمع.
وبهذا نجد أن وظيفة التنشئة
الإجتماعية من وجهة نظر علماء النفس، تحقيق التوازن بين نزوات الفردورغبات
المجتمع بحيث يمكن تهذيب هذه النزوات وتحويلها إلى سلوكات مقبولة إجتماعيا
ولا يكون هذا إلا مع بداية الطفولة، ولذلك وضعوا العيد من النظريات التي
تحاول تفسير كيفية تشكيل الشخصية مثل نظريات سيغموند فرويد وجروج ميد …إلخ.


*2 الإتجاه الإجتماعي:
يذهب
علماء الإجتماع في تعريفهم لمفهوم التنشئة الإجتماعية إلى الإهتمام بالنظم
الإجتماعية والتي من شأنها أن تحول الإنسان تلك المادة العضوية إلى فرد
إجتماعي قادر على التفاعل والإندماج بيسر مع أفراد المجتمع ،فالتنشئة
الإجتماعية حسب المفهوم الإجتماعي ماهي إلا " تدريب الأفراد على أدوارهم
المستقبلية ، ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع، وتلقنهم للقيم الإجتماعية
والعادات والتقاليد والعرف السائد في المجتمع لتحقيق التوافق بين الأفراد
وبين المعايير والقوانين الإجتماعية، مما يؤدي إلى خلق نوع من التضامن
والتماسك في المجتمع" .(1)

ولقد عرفها فيليب ماير بأنها " عملية
يقصد بها طبع المهارات والإتجاهات الضرورية التي تساعدعلى أداء الأدوار
الإجتماعية في المواقف المختلفة."

ويذهب مختار حمزة في قوله بأنها "
عملية تعلم وتعليم وتربية تقوم على التفاعل الإجتماعي وتهدف إلى إكساب
الفرد طفلا، فمراهقا، فراشدا، فشيخا سلوكا ومعايير وإتجاهات مناسبة لأدوار
إجتماعية معينة وتيسر له الإندماج، وأن الفرد في تفاعله مع أفردا الجماعة
يأخذ ويعطي فيما يختص بالمعايير والأدوار الإجتماعية والإتجاهات النفسية
والشخصية الناتجة في النهاية هي نتيجة لهذا التفاعل."

ويقول أبو
النيل أن " التنشئة الإجتماعية تشمل كافة الأساليب التي يتلقاها الفرد من
الأسرة خاصة الوالدين والمحيطين به من أجل بناء شخصية نامية متوافقة جسميا
ونفسيا وإجتماعيا وذلك في مواقف كثيرة منها اللعب والغذاء والتعاون
والتنافس والصراع مع الآخرين في كافة مواقف الحياة …."(2)

إن
التنشئة الإجتماعية بهذا المفهوم تعني عملية تعليم الفرد منذ نعومة أظافره
عادات وأعراف وتقاليد المجتمع أو الجماعة التي يحيا بداخلها حتى يستطيع
التكيف مع أفرادها من خلال ممارسته لأنماط من المعايير والقيم المقبولة
إجتماعيا والتي تجعل الفرد فاعلا إجتماعيا داخل أسرته ومجتمعه، وهي تحدث من
خلال وجود التفاعل بين الأفراد، هذا التفاعل الذي يعتبر جوهر العملية
التنشيئية . "


*3 الإتجاه الأنثروبولوجي :
يرى العلماء في
الإتجاه الأنتروبولوجي أنه من أهم خصائص المجتمعات الإنسانية قدرتها على
حفظ الثقافة ونقلها من جيل لآخر عن طريق التنشئة الإجتماعية التي تعتبر
الوعاء الأول الذي من خلالها يستطيع المجتمع الحفاظ على ثقافته، ويرى سعيد
فرحمن خلال هذا الإتجاه التنشئة الإجتماعية بأنها " عملية تهدف إلى إدماج
عناصر الثقافة في نسق الشخصية وهي مستمرة ، تبدأ من الميلاد داخل الاسرة
وتستمر في المدرسة وتتأثر بجماعات الرفاق ونسق المهنة ومن ثم تستمر عملية
التنشئة بإتساع دائرة التفاعل وهي تسعى لتحقيق التكامل والتوحد مع العناصر
الثقافية والإجتماعية (1)

إن التنشئة الإجتماعية عند
الإنتروبولوجيين عملية إمتصاص من طرف الطفل لثقافة المجتمع الذي يحيا فيه،
فالفرد يكتسب ثقافة مجتمعه من خلال المواقف الإجتماعية المختلفة التي يتعرض
لها أثناء الطفولة وهذه المواقف تختلف من مجتمع لآخر بإختلاف الثقافة
السائدة كما أن أساليب التنشئة تختلف بإختلاف الثقافات، وثقافة المجتمع هي
التي تحدد أساليب التنشئة الإجتماعية المتبعة.
ويرى بعض علماء
الأنتروبولوجيا مثل فرانز بواس(Franz Boas) و روث بنيدكت(Ruth Benedict) و
مرجريت ميد(Margaret Mead) أنه ليس هناك عمليات تعلم لنقل الثقافة إلى
الفرد، فالطفل يكتسب ثقافة المجتمع بشكل تلقائي من خلال أساليب الثواب
والعقاب التي يتعرض لها الفرد في مرحلة الطفولة . (2)
كما يرى البعض أن
إستدماج الطفل لثقافة المجتمع هو العنصر الأساسي للتنشئة الإجتماعية ونجد
تالكوت و شليز يذهبان إلى أن العنصر الأساسي من الثقافة هو قيم المجتمع.

نستخلص من التعاريف المختلفة لمفهوم التنشئة الإجتماعية أنها تتركز على ثلاث جوانب :
*
يتمثل الجانب الأول على أن التنشئة عملية تقتصر على مرحلة الطفولة، وأن كل
ما يتعرض له الفرد من خبرات ومواقف يبقى راسخا في شخصيته طوال حياته كما
أنها تعمل على التوفيق بين دافع الفرد وغرائزه وبين قيم المجتمع ليحدث
التكيف .
* ويتمثل الجانب الثاني في كون التنشئة الإجتماعية عملية
مستمرة طوال الحياة، يتحول الفرد من خلالها من كائن بيولوجي إلى فرد
إجتماعي عن طريق التفاعل الإجتماعي ( التأثير والتأثر ) ليستطيع
التكيف
والإندماج بكل يسر مع أفراد المجتمع، كما يتعلم الفرد الأدوار المناسبة
ويستطيع من خلال التنشئة الإجتماعية فهم توقعات الآخرين والإرتباط بالجماعة
التي ينتمي إليها .
*أما الجانب الثالث والآخير فيوضح أنه كنتيجة
للتنشئة الإجتماعية تصبح عناصر البناء الإجتماعي والثقافي جزءا مندمجا في
بنية شخصية الفرد ، فالنتشئة هي إستدماج لثقافة المجتمع في شخصية الفرد
ليصبح عضوا نافعا داخل جماعاته.
من خلال هذه الجوانب يمكننا القول أن
التنشئة الإجتماعية عبارة عن تكامل بين هذه الجوانب الثلاثة ،إذ لا نستطيع
التحدث عن جانب دون الإشارة إلى الجانب الآخر بطريقة مباشرة أو غير مباشرة،
فالتنشئة مزيج بين ماهو نفسي وإجتماعي وأنتروبولوجي …إلخ. ويمكننا أن
نعتمد على هذا التمازج أو التكامل في وضع تعريف إجرائي لمفهوم التنشئة
الإجتماعية.

التعريف الإجرائي لمفهوم التنشئة الإجتماعية :
هي
عملية تحويل الفرد من كائن بيولوجي إلى فرد إجتماعي عن طريق التفاعل
الإجتماعي، ليكتسب بذلك سلوكا ومعايير وقيم وإتجاهات تدخل في بناء شخصيته
لتسهل له الإندماج في الحياة الإجتماعية وهي بذلك مستمرة تبدأ بالطفولة،
فالمراهقة فالرشد وتنتهي البشيخوخة وتشتمل على كافة الأساليب التنشيئية
التي تلعب دورا مهما في بناء شخصية الفرد أو إختلالها من جميع الجوانب
النفسية والإجتماعية .
إن التنشئة الإجتماعية بهذا المفهوم إذا تعتبر
عملية جوهرية في حياة البشر، فهي عملية تفاعل تتم بين الفرد بما لديه من
إستعدادات وراثية وبيئته الإجتماعية ليتم النمو التدريجي لشخصيته من جهة
وإندماجه في المجتمع من جهة أخرى ضمن إطار ثقافي يؤمن به ويتمسك بمحتواه،
حيث كلما إرتقى الفرد وتقدمت وسائل الحضارة لديه إحتاج لتنشئة أكثر. وهي
أساسية لأنها لا تنتهي بإنتهاء مرحلة الطفولة فحسب، بل هي مستمرة إلى غاية
الشيخوخة، كما أنها تشتمل على كافة الأساليب التي من شأنها أن تعمل أو لا
تعمل على بناء شخصية الفرد .



أهداف التنشئة الإجتماعية :
ويمكننا أن نقف هنا على مجموعة من الأهداف التي تسعى التنشئة الإجتماعية لتحقيقها ومن بينها
1/
إن الفرد لا يولد إجتماعيا، ولذا فإنه من خلال التنشئة يمكنه إكتساب الصفة
الإجتماعية، والحفاظ على فطرته السليمة وإبراز جوانب إنسانيته الحقة، إن
التنشئة تهدف إلى إكساب الفرد أو تحويله من كائن بيولوجي إلى كائن آدمي
السلوك والتصرفات، كما يتحول الفرد من طفل يعتمد على غيره غير قادر على
تلبية حاجاته الأساسية إلى فرد يدرك معنى المسؤولية الإجتماعية .
2/
تهدف التنشئة إلى غرس ثقافة المجتمع في شخصية الفرد ، فالعلاقة وثيقة
وتبادلية بين الثقافة و التنشئة ، فكل منها يؤثر ويتأثر بالآخر ، ولعل من
أبرز وظائف النتشئة الإجتماعية قدرتها على حفظ ثقافة المجتمع ونقلها من جيل
لآخر، ولما كان الفرد يولد وهو مزود بمجموعة من القدرات والصفات الوراثية
التي تحدد شكله الخارجي والمهارات العقلية، فالتنشئة الإجتماعية هي التي
تهذب هذه القدرات والمهارات فإما أن تدفعها إلى الأمام عن طريق تنميتها
وإستغلالها أحسن إستغلال لصالح الفرد نفسه ولصالح المجتمعه، وإما أن تشدها
إلى الوراء فتعيقها عن التقدم فتصبح معول هدم بدل لبنة بناء ، حيث يكتسب
الفرد قيم جماعته فيعرف معنى الصواب والخطأ، الحلال والحرام …. فتتكون بذلك
نظرته للحياة وللمجتمع .
3/ تعمل التنشئة الإجتماعية السليمة على تنشئة
الفرد على ضبط سلوكه،وإشباع حاجاته بطريقة تساير القيم الدينية والأعراف
الإجتماعية حيث تعلمه كيفية كف دوافعه غير المرغوبة أو الحد منها، ومما
يجدر ذكره أن القدر الأكبر من عملية التنشئة الإجتماعية يتمثل في إقامة
حواجز وضوابط في مواجهة الإشباع المباشر للدوافع الفطرية كالدافع الجنسي
ودوافع المقاتلة والعدوان، وهي ضوابط لا بد منها لقيام مجتمع سوي وبقائه
ولهذا فإن هذه الضوابط توجد داخل كل المجتمعات حتى الأكثر بدائية .
4/
تعلم العقيدة والقيم والآداب الإجتماعية والأخلاقية وتكوين الإتجهات
المعترف بها داخل المجتمع وقيمه بصفة عامة، وذلك حتى يستطيع الفرد إختيار
إستجاباته للمثيرات في المواقف المختلفة التي يتعرض لها يوميا، كما تعمل
التنشئة الإجتماعية على تعليم الفرد أدواره الإجتماعية والتي يشغلها
الافراد باختلاف الجنس والسن، فدور المرأة مختلف عن دور الرجل ودور الطفل
مختلف عن دور الرجل الناضج وتجدر الإشارة إلى أن الأدوار الإجتماعية تختلف
أهميتها بإختلاف المجتمع كذلك…
5/ غرس عوامل ضبط داخلية للسلوك وتلك
التي يحتويها الضمير و تصبح جزءاً أساسياً، لذا فإن مكونات الضمير إذا كانت
من الأنواع الإيجابية فإن هذا الضمير يوصف بأنه حي، وأفضل أسلوب لإقامة
نسق الضمير في ذات الطفل أن يكون الأبوين قدوة لأبنائهما حيث ينبغي ألا
يأتي أحدهما أو كلاهما بنمط سلوكي مخالف للقيم الدينية و الآداب
الاجتماعية(1)
هذه إذا على العموم أهم الأهداف التي تسعى التنشئة الإجتماعية لتحقيقها.

ويمكن
القول إذا أن التنشئة الإجتماعية عملية معقدة متشعبة الأهداف والمرامي
تستهدف مهام كثيرة وتحاول بمختلف الوسائل تحقيق ما تصبوا إليه ويبقى محتوى
ومضمون عملية التنشئة

الإجتماعية يختلف من مجتمع إلى آخر وتكون
الشخصية الفردية كمعطى من المعطيات ذات أنماط مختلفة باختلاف تلك الثقافات
التي تحدد مضمون التنشئة الإجتماعية .

الفصل الثاني:

نظريات التنشئة الإجتماعية :
تحتل
النظرية العلمية مكانة متميزة في أي بحث علمي سواء كان هذا البحث يدخل في
ضمن الدراسات العلمية أو الإجتماعية وتعرف النظرية على أنها " نسق فكري
إستنباطي متسق حول ظاهرة أو مجموعة من الظواهر المتجانسة يحوي إطار تصوريا
ومفاهيم وقضايا نظرية توضح العلاقات بين الواقع وتنظيمها بطريقة دالة وذات
معنى، كما أنها ذات بعد إمبريقي بمعنى إعتمادها على الواقع ومعطياته وذات
توجيه تنبؤي يساعد على تفهم مستقبل الظاهرة ولو من خلال تعميمات إحمالية .
إنطلقا
من هذا التعريف وإذا ما حاولنا تطبيق هذا الأمر على موضوع التنشئة
الإجتماعية نجد بأنها عرفت إسهاما كبيرا من طرف العلماء والباحثين من حيث
تعدد الآراء حول تعريفها وأبعادها وحدودها وبدايتها ونهايتها …إلخ.
وسنتناول فيما يلي أبرز النظريات التي حاولت تفسير عملية التنشئة
الإجتماعية .
1. نظرية التحليل النفسي :
يتزعم هذه النظرية سيغموند
فرويد حيث يرى أن جذور هذه التنشئة الإجتماعية عند الأفراد تكمن فيما يسميه
بالأنا الأعلى الذي يتطور عند الفرد بدءا من الطفولة نتيجة تقمصه دور
والده الذي هو من نفس جنسه فهو يرى أن الطفل يولد بالهو أي يمثل مجموعة من
الدوافع الغرائزية وهم الطفل الوحيد إشباعها ولكنه أثناء نموه يتعرض سواء
من طرف والديه عادة أو غيرهم من القائمين في المجتمع أن يقفوا في طريق
إشباعه لهذه الغرائز في محاولة لتطبيعه وتنشئته على قبول قوانين المجتمعه
ومساعدته على تحقيق التقبل الإجتماعي والإندماج بيسر في مجتمع الراشدين
ونتيجة لعملية الضبط هذه يتحول جزء من الهو إلى مايسميه فرويد بالأنا
الأعلى وهو ما يسمى بالضمير، هذا الأخير الذي يعمل على إخضاع مطالب اللذة
للتحكم وفق معايير المجتمع ويرى فرويد أن كل ما يجده الفرد في الأنا صعبا
للتحقيق يكبت ويحول إلى ما يسميه فرويد اللاشعور والتي تجد لها تعبيرا في
الأحلام والشرود إضافة إلى ما تسببه من متاعب كثيرة ومشكلات عقلية
وإجتماعية ونفسية.
إن عملية التنشئة الإجتماعية أو التطبيع الإجتماعي
عند فرويد هي عملية نمو و تطور فهي عملية نمو حتمية وأساسية متداخلة فيما
بينها وذات تأثير بالغ في شخصية الفرد مستقبلا، ومن أهم هذه المراحل :
*
المرحلة الفمية : وتبدأ هذه المرحلة من الولادة حتى النصف الثاني من السنة
الأولى، فشخصية الطفل ونمط علاقاته تتحدد بمدى تعلقه بأمه وبمدى إشباعه
لحاجاته الفمية من رضاعة وفطام وفي هذا الصدد يقول إيرين بوسلين(Erin
Bouslan )" إن الطفولة التي يجد فيها الطفل رعاية وإشباعا لشؤونه سوف تعطي
الطفل إحساسا بالطمأنينة المريحة في العالم الذي يحيط به بحيث يراه مكانا
آمنا يعيش فيه وليس مكانا باردا أو مكانا معاديا لا بد أن يحمي نفسه منه "
*
المرحلة الشرجية : وتقع هذه المرحلة بين العام الثاني والثالث من عمر
الطفل فيها المتعة واللذة ، نتيجة تعلمه ضبط الإخراج ويحظى في هذه المرحلة
بحب وقبول والديه ، وتلعب التنشئة الأسرية في هذه المرحلة دورا مهما من حيث
درجة التأثير على شخصية الطفل ونموه الإجتماعي ونوع علاقاته مع الآخرين .
*المرحلة
القضيبية : وتغطي هذه المرحلة العام الرابع والخامس من عمر الطفل ، حيث
نجده يهتم بأعضائه التناسلية بإعتبارها مصدرا للإشباع واللذة، والظاهرة
الرئيسة في هذه المرحلة هي عقدة أوديب حيث يرتبط الذكر بأمه راغبا في
الإستئثار التام بحبها. أما البنت فترتبط إرتباطا قويا بأبيها وتحس بالغيرة
والعدوانية إتجاه أمها . وعلى أي حال فإن كل من الذكر والأنثى يكبت مشاعره
نحو والده من الجنس الآخر خوفا من العقاب وفقدان الحب
* مرحلة الكمون :
وفي هذه المرحلة يتعلق الطفل بالوالد " إبن ، أب " " بنت ، أم " وبالتالي
فإنه يتقمص دور أحد الوالدين ، كما يمتص بعض المعايير التي يؤكدان عليها،
ومن خلال هذا التقمص ينشأ الضمير" الأنا الأعلى" وبالتالي نجد أن الشخصية
تتطور تدريجيا من الهو إلى الأنا ثم إلى الأنا الأعلى ( الضمير) والذي يعد
بمثابة مراقب للسلوك .
* المرحلة الجنسية التناسلية : والتي تبدأ مع
مرحلة البلوغ فقد يواجه المراهق في هذه المرحلة ظروفا غير مواتية ومحبطة في
حياته، تدفع به إلى النكوص والإرتداد إلى الإعتماد الزائد أو أية صورة من
صور الإشباع ، وقد تؤدي الدوافع الجنسية المتبعة إلى التصادم مع معايير
السلوك عند الأنا العليا مؤدية إلى صراع داخلي شديد.
من خلال ما سبق
ذكره نجد أن نظرية التحليل النفسي، ترى أن التنشئة الإجتماعية تتضمن إكتساب
الطفل لمعايير وسلوك والديه وعن طريق أساليب التنشئة الإجتماعية كالثواب
والعقاب يتكون لدى الطفل الضبط الداخلي أو الضمير الموجه لسلوك الطفل ثم
الفرد فيما بعد، وبذلك يعتبر التقليد إذا من أبرز أساليب التنشئة الأسرية
في نظر فرويد. (1)



(1) رابح حروش. أساليب التنشئة الأسرية وإنعكاساتها على المراهق.رسالة ماجيستير.قسم علم الإجتماع. بباتنة.
2. نظرية التعلم الإجتماعي :
يعتبر
التعلم القاعدة الأساسية لنظرية التعلم الإجتماعي، ويعتبر الإنسان الذي
كرمه الله سبحانه وتعالى من أقدر المخلوقات على التعلم وأكثر حاجة إليه
وذلك لما للتعلم من فائدة في حياته، باعتبارهعملية دائمة ومستمرة وخاصة في
عملية التنشئة الإجتماعية،التي ينظر إليها أصحاب هذه النظرية على أنها ذلك
الجانب من التعلم الذي يهتم بالسلوك الإجتماعي عند الفرد ، فهي عملية تعلم (
اي تنشئة إجتماعية ) لأنها تتضمن تغيرا وتعويدا في السلوك وذلك نتيجة
التعرض لممارسات معينة وخبرات، كما أن مؤسسات التنشئة الإجتماعية تستخدم
أثناء عملية التنشئة الإجتماعية بعض الوسائل والأساليب في تحقيق التعلم
سواء كان بقصد أو بدون قصد.
وحسب هذه النظرية، فإن التنشئة الإجتماعية
عبارة عن " نمط تعليمي يساعد الفرد على القيام بأدواره الإجتماعية ،كما أن
التطور الإجتماعي حسب وجهة نظر هذه النظرية يتم بالطريقة نفسها التي كان
فيها تعلم المهارات الأخرى، ويعطي أصحاب هذه النظرية أهمية كبرى للتعزيز في
عملية التعلم الإجتماعي أمثال دولارد(Dolard) و ميلر(Miler) بحيث يذهبان
إلى أن السلوك الفردي يتدعم أو يتغير تبعا لنمط التعزيز في تقوية السلوك،
أما باندورا (Bandora)و ولتزر(Walter) فالبرغم من موافقتهما على مبدأ
التعزيز في تقوية السلوك إلا أنهما يشيران إلى أن التعزيز وحده لا يعتبر
كافيا لتفسير التعلم أو تفسير بعض السلوكات التي تظهر فجأة لدى الطفل،
ويعتمد مفهوم نموذج التعلم بالملاحظة على إفتراض مفاده أن الإنسان ككائن
إجتماعي يتأثر باتجاهات الآخرين ومشاعرهم وتصر فاتهم وسلوكهم ، وينطوي هذا
الإفتراض على أهمية تربوية بالغة، آخذين بعين الإعتبار أن التعليم بمفهومه
الأساسي عملية إجتماعية .
ويرى باندور " أن الناس يطورون آراءهم حول
أنواع السلوك التي سوف توصلهم إلى أهدافهم ويعتمد قبول أو عدم قبول آرائهم
على النتائج التي تتمخض على هذا السلوك عن طريق الثواب والعقاب ، معنى هذا
أن هناك الكثير من تعلم السلوك يحدث عن طريق ملاحظة سلوك الآخرين ونتائج
أفعالهم وإنطلاقا من هذا ، فإن الفرد لا يتعلم نماذج السلوك فقط بل قواعد
السلوك أيضا، ويقترح هذا العالم ثلاثة مراحل لتعلم بالملاحظة وهي :
*
تعلم سلوكات جديدة : يستطيع الطفل تعلم سلوك أو سلوكات جديدة عن طريق
النموذج الموجود أمامه فعندما يقوم فرد ما باستجابة جديدة لم تكن من قبل في
حصيلة ملاحظته فإنه يحاول تقليدها غير أن باندور يأكد على أن الملاحظ لا
يتأثر بالنماذج الحقيقية الملاحظة أمامه فقط بل يؤكد على أن التمثيلات
الصورية الموجودة في الصحافة والتلفاز والسنما تقوم مقام النموذج الحقيقي
كذلك.
* الكف والتحرير : ومفادها أن عملية الملاحظة قد تؤدي بالطفل إلى
الكف والتحرير عن بعض السلوكات أو الإستجابات وتجنبها وخاصة إذا واجه نموذج
صاحب السلوك عواقب ونتائج سلبية غير مرغوب فيها من جراء إنغماسه في هذا
السلوك، وقد تؤدي عملية ملاحظة السلوك أيضا إلى تحرير بعض الإستجابات
المكفوفة أو المقيدة وخاصة عندما تكون نتائج السلوك إيجابية وبالتالي فهي
تدفع بالطفل إلى إيتيانها والقيام بها إذا ما إقتضت الضرورة .

*
التسهيل : تؤدي عملية التسهيل إلى تسهيل ظهور بعض النماذج السلوكية ، أو
الإستجابات التي قد تقع في حصيلة الملاحظ السلوكية، التي تعلمها على نحو
مسبق، إلا أنه لم تسمح له الفرصة لإستخدامها بمعنى أن السلوك النموذج يساعد
الملاحظ على تذكر إستجابات مشابهة " فالطفل الذي تعلم بعض الإستجابات
التعاونية ولم يمارسها يمكن أن يؤديها عندما يلاحظ بعض الأطفال منهمكين في
سلوك تعاوني وتختلف عملية التسهيل السلوك عن عملية تحريره، فالتسهيل يتناول
الإستجابات المتعلمة غير المكفوفة ، أما تحرير السلوك فيتناول الإستجابات
المقيدة أو المكفوفة التي تقف منها التنشئة الإجتماعية موقفا سلبيا، فيعمل
على تحريرها بسبب ملاحظته نموذج يؤدي مثل هذه الإستجابات دون أن يصيبه سوء .

3. نظرية الدور الإجتماعي :
يقصد
بالدور الإجتماعي لدى رالف لينتون " أن المكانة عبارة عن مجموعة الحقوق
والواجبات، وبأن الدور هو المظهر الديناميكي للمكانة، فالسير على هذه
الحقوق والواجبات معناه القيام بالدور، ويشمل الدور عند لينتون الإتجاهات
والقيم والسلوك التي يمليها المجتمع على كل الاشخاص الذين يشغلون مركزا
معينا .
في حين يعرف كوتول الدور بأنه : " سلسلة إستجابات شرطية متوافقة
داخليا لأحد أطراف الموقف الإجتماعي، تمثل نمط التنبيه في سلسلة إستجابات
الآخرين الشرطية المتوافقة داخليا بنفس المستوى في هذا الموقف. "
وعليه
يمكن القول وفق هذه النظرية أن الدور ثمرة تفاعل الذات والغير، وأن
الإتجاهات نحو الذات هي أساس فكرة الدور، وتكتسب عن طريق التنشئة
الإجتماعية وتتأثر تأثرا كبيرا بالمعايير الثقافية السائدة ، كما تتأثر
بخبرة الشخص الذاتية ، ولهذا حاولت نظرية الدور تفهم السلوك الإنساني
بالصورة المعقدة التي كون عليها باعتبار أن السلوك الإجتماعي يشمل عناصر
حضارية وإجتماعية وشخصية.
يكتسب الأطفال الأدوار الإجتماعية المختلفة من خلال علاقات مع أفردا لهم مغزى خاص بالنسبة لحياة الطفل : ( الأم والأب والإخوة )
إن
عملية إكتساب الأدوار الإجتماعية بصفة عامة ليست مسألة معرفية فقط، بل هي
إر تباط عاطفي يوفر عوامل التعلم الإجتماعي وإكتساب الأدوار الإجتماعية من
خلال ثلاثة طرق هي :
* التعاطف مع الأفراد ذوي الأهمية وهم المحيطين بالطفل، وتعني قدرة الطفل على أن يتصور مشاعر أو أحاسيس شخص ما في موقف معين
* دوافع الطفل وبواعثه على التعلم .. فالطفل يحرص على التصرف وفق ما يتوقعه أبواه ويجتنب ما لا يقبلانه.
*
إحساس الطفل بالأمن والطمأنينة وهذا الشعور يجعل الطفل أكثر جرأة في
محاولة تجريب الأدوار الإجتماعية المختلفة ، وخاصة في مجال اللعب.
وعليه
فإن لكل فرد دور يعد بمثابة مركز إجتماعي يتناسب مع الأداء الذي يقوم به .
يكتسب الطفل مركزه ويتعلم دوره من خلال تفاعله مع الآخرين وخاصة الأشخاص
المهمين في حياته، الذين يرتبط
بهم إرتباطا عاطفيا.




التنشئة العقلية والنفسية والروحية للطفل …

أجيال
المستقبل أمانة عظيمة في أعناقنا فمع تطور الحياة المدنية للإنسان، وتشابك
العلاقات، وتعدّد أنواع التفاعل والتأثير الاجتماعي والثقافي، تعددت
العوامل والوسائل المؤثرة في تربية الإنسان، وتوجيه سلوكه، وصياغة شخصيته و
تكمن الخطورة في هذا الإنهماك الرهيب في قضايا التنمية المعاصرة وعدم
الإهتمام الكافي بمشاكل الأجيال القادمة خاصة موضوع التربية والتنشئة الذي
يعد ساحة مترامية الأطراف يصعب إستقصاء أبعادها في هذه العجالة لذلك كان
العزاء الوحيد في مناقشتها هو تسليط الضوء على أبرز ملامحها ومظاهرها .
* التنشئة العقلية :
من
الأسماء المميزة لطبيعة الإنسان ما عرفه به علماء المنطق بأنه " حيوان
ناطق " أي أنه مفكر ذو عقل وتدبير وحيلة، فلم يتبوأ أعلى قمة في شرف الوجود
إلا بما أودع الله فيه وخصه به من العقل والقوة المفكرة وهي ميزة ميزه
الله بها عن سائر الحيوانات وصيرته سيدا لها.
والقرآن يؤكد أن التعقل هي مقدرة فكرية يتميز بها الإنسان من سائر كائنات هذا العالم : " وَلَقَد كَرَّمْنا
بَني
آدَمَ وحَمَلْناهُم في البَرِّ والبَحْرِ وَرَزَقْناهُم مِنَ الطَّيِّباتِ
وَفَضَّلْناهُم عَلى كَثير مِمَّنْ خَلَقْنا تَفْضِيلاً " الإسراء / 70





ومن
خصائص العقل : التأمل في الأمور , وتقليبها على جميع الوجوه , واستخراج
الأسرار , و إستكناه البواطن , وربط النتائج بالمقدمات , وإدراك الحكم .
والعقول تتفاوت في الإدراك والتأمل والتأني لبلوغ درجة الحكمة و النضج
والإرشاد, ومن خصائصه أيضا العلم، بل هو مظهره و خاصته , بسببه أسجد الله
ملائكته لآدم , وبه يرفع درجاتهم , وجعل أهل معرفته وخشيته العلماء .
والقرآن
معجزة كلامية للعقل والتدبر وهو مجال تتبارى فيه العقول والأفهام على طول
الدهور والعصور وهناك 750 آية كونية يوجه الله فيها النظر إلى عظمة
مخلوقاته وعجائب كائناته وما أكثر ما ذكر في القرآن التذكر والاعتبار
والتفكر: (( أ فلا يتدبرون القرآن ))
فالقرآن كتاب العقل والإسلام دين
التفكير , وإن تنشئة العقول وتربيتها على قوة المدارك من الإسلام لأنها
عماد نهضة الأمم ومحور عزها ومجدها وكرامتها , فيجب الإكثار منها و فتح
الطريق أمامها وتوفير لها امكانات البحث والدرس فقد كفل الإسلام حرية
التفكير وأعطى الضمانات لاحترام كل ما هو وليد التفكير الصحيح والمنطق
السليم .
رغم أن إستنارة الكائن البشري بهدي العقل قد أثبتت إيجابيتها
على مر العصور بشأن تفاعل الإنسان مع الجانب المادي من هذا العالم , إلا أن
الإتكال على العقل وحده عملية لا تخلو من مخاطر ؛ لأنه ذو طبيعة جدلية
وطالما وجه الأمور وجة تغلب عليها المادة ، فالمجالات المادية هي التي أثبت
فيها العقل تفوقه . وقد نبه الغزالي وابن خلدون إلى مغبة الاتكال على
العقل في الأمور الغيبية ( الميتافيزيقا ) .
يقول علماء النفس أن الأهل
هم المعلم الأول للطفل يتعلم منهم السلوك واللغة والخبرات والمعارف ,
ويتعلم منهم كيف يكون التعلم والاختبار وحل المشكلات , ومن الأهل يحدد
الطفل موقفه إما ان يصبح محبا للتعلم وتحصيله والإقبال عليه , أو يكون
كارها له غير آبه به … وكم يكون جميلا لو توصلنا إلى منهج ملائم ومناسب
نسير عليه للوصول الى هذه الغاية ويصلح لكل الآباء وكل الأطفال , ولكن يبدو
انه ليس من السهولة بمكان ان نجد نظاما يصلح لكل الناس في كل زمان ومكان .
ولعل من أهم الملاحظات لتنشئة الطفل عقليا كما يراها علماء النفس :
1) الرضاعة الطبيعية والاهتمام بالتغذية والصحة لأن العقل السليم في الجسم السليم .
2) حنان الأم وعطفها من المنبهات التي تنمي قدراته العقلية فلابد من إشباعها لينشأ نشأة فيها اطمئنان وأمن وسعادة .
3)
يحتاج الطفل إلى أسرة متآلفة ليعيش حياة هانئة , تنمي عنده عامل الثقة
بنفسه , وبقدراته , فيصبح إذا ما كبر وبلغ سن النضج مواطنا صالحا ذا قدرة
وكفاية في التعامل مع متطلبات الحياة .
4) تعويده على النظام و إنضباط
الوقت ، وترتيب سلّم الأولويات ، وعدم خرقه حتى يكون أمرا ذاتيا ينبع من
ذواتهم لأن ذلك يعلمه الإلتزام والصبر .
وقد أشارأحد الباحثين إلى أن
الحزم المقرون بالمودة يؤدي الى رفع كفاياتهم مما يجعلهم قادرين على تحمل
المسئولية , وإن إستخدام العقل والمنطق وحدهما دون أن يصاحبهما الحزم يوحي
للطفل بأننا غير جادين في ما نقول او نعمل فيلجأ إلى التحلل من تبعاته
تجاهنا .
5) التشجيع والمديح ولا نسرف أو نبالغ فيهما .
6) تجنب لغة الانتقاص والاستهزاء والتجريح والتحقير وتفضيل الآخرين عليه .
7)
إن إصرار الآباء على ان يكون الطفل هو الفائز الأول لأمر له خطورته ويجلب
المشاكل للآباء والأبناء , فعلينا أن نعود ه كيف يتعامل مع النجاح وكيف
يتعامل مع الفشل ما دامت طبيعة الحياة تقتضي ان يكون فيها الرابح والخاسر و
الناجح والفاشل .
اختيار الألعاب المناسبة لقدراته فلا تكون سهلة مملة ولا صعبة معجزة .
9) تعليمه الإصغاء للآخرين ومشاركتهم في الأعمال الهادفة .
10) تعويدة إحترام الكبار وأنهم مصدر للمعلومات و المعارف .
11) تعويد الطفل على السؤال والاستيضاح والإجابة عليها أولا بأول .
12) تعليمه آداب الحوار والمناقشة .
13) لا تمنع الطفل من حضور مجالس الكبار .
14)
على كل عائلة أن تتيح للأطفال أن يشاركوا في التخطيط الإجتماعي للمستقبل
خصوصا فيما يهمهم من شئون , ولا بأس أن تبقى الكلمة العليا في كل ذلك
للأبوين .
15) إن الأب المتشدد في رعاية أبنائه متأثر بالأسلوب الذي نشأ
وتربى عليه فيتصف بالقسوة والخشونة وقلما يسمح لطفله بحرية الحركة أو
إبداء الرأي معتقدا أن بإمكانه أن يجر الحصان إلى نبع الماء وغاب عنه إنه
إن فعل فليس بمقدوره أن يجبره على أن يشرب ؛ وهذا سيؤدي بالطفل عاجلا أو
آجلا إن يرفع في وجهه راية العصيان والتمرد .
16) إذا كان المجتمع يرغب
في خلق قادة في مختلف ميادين الحياة فلا بد ان يكون فيه مجلس لرعاية
الطفولة وتنمية قدراتها وملكاتها وكل ما له علاقة بحياة الطفولة الآنية
والمستقبلة باعتبارهم بناة المستقبل وعماده .
* التنشئة الروحية والنفسية :
الإنسان
كائن عجيب خلقه الله مزدوج الطبيعة، فيه عنصر مادي طيني، وعنصر روحي
سماوي، فإن عنصر الطين يشده إلى الأرض وما ترمز إليه من ومشرب وملبس ومسكن
ومنكح و شهوات وملذات وغرائز، في حين أن عنصر الروح يدفعه إلى الرقي في
مدارج السمو الروحي، والتحليق في سماء المثل والقيم.
ومن الضروري خلق
التوازن بين الجسم والروح، كي لا يطغى جانب على حساب آخر، إذ لو طغى الجانب
المادي على الجانب الروحي فإن ذلك يهبط بالإنسان إلى مستوى البهائم أو أضل
سبيلاً . ولو طغى الجانب الروحي على المادي فسيؤدي به إلى الرهبنة والتصوف
والإنعزال عن الحياة، ومن ثم ترك القيام بمسؤولية عمارة الأرض، وبناء
الحضارة وإدارة الحياة .
قاعدة الإسلام التي يقوم عليها كل بنائه هي
حماية الإنسان من الخوف والفزع والإضطراب وكل ما يحد حريته وإنسانيته
والحرص على حقوقه المشروعة في الأمن و السكينة والطمأنينة وليس هذا بالمطلب
الهين . فالعواطف والإنفعالات تصاحب الإنسان طيلة حياته , فمن منا لم يفرح
ولم يغضب ولم يحزن ولم يكره ولم يحب ؟ ومن منا لم يشعر بالإرتياح أحيانا و
بالضيق والقلق ؟ فهي ظاهرة عادية , بل وصحية أحيانا . فالشخص الذي لا يغضب
إذا أهين أو انتهكت حرمة عرضه أو دينه أو رسوله أو وطنه يعد شخصا متبلدا ,
والذي لا يفرح لفرح أهله ولا يحزن لحزنهم يعد مريضا . ولا نبالغ إذا قلنا
أن تحريك المشاعر والوجدان يستخدم الآن لتحريك السلوك تحريكا ايجابيا أو
سلبيا وهذا واضح لدى الثوار والقادة لإذكاء روح المقاومة وتثوير الجماهير .
ولأن
الكائن البشري وحدة : فكر وروح وعمل ؛ فالتفكير العقلي لابد أن يكون له
إنعكاسات على الجانب النفسي والإجتماعي للفرد والمجتمع , والمسلمون لا
تنقصهم القوة الروحية والعاطفية بل يمتازون بها والمتصفح لكتاب الله يجده
مليئاً بالانفعالات , فسورة يوسف مثلا فيها كثير من الانفعالات النفسية
كالحزن والخوف والفرح والبكاء ولا تكاد تخلو سورة من القرآن إلا ونجد فيها
صورا إنفعالية بأسلوب لغوي رائع .
يرى البعض أن الفرد يستجيب لعواطفه
وأحاسيسه فتظهر على ملامحه الخارجية كالغضب والخوف والفرح والحزن والقلق
والإرتياح … ويرى آخرون ان الإنفعالات دوافع تحرك سلوك الفرد فالغضب يحرك
سلوك الشدة والقوة، والقلق يدفع للتوتر والخوف إلى الهروب والسرعة … وقد
يستخدم الفرد الإنفعال كرد فعل للتكيف مع البيئة أو الموقف فالفرد الذي
يواجه أحوالا سيئة وظروف صعبة يجلس يندب حظه ويعيش حياته حزينا مكتئبا وقد
يشعر بالغضب من المجتمع كله .
لقد أكّدت الدراسات والأبحاث أنّ الصحّة
النفسية هي مصدر سعادة الإنسان واستقرار المجتمع وحفظ النظام فيه. فالمجتمع
الذي يتمتّع أفراده بالصحّة النفسية، وبالسلوك السوي يبني نظاماً
اجتماعياً تندر فيه الجريمة والإنحطاط والمشاكل والأزمات السياسية،
القتصادية والأمنية ، ويسلم من السلوكية العدوانية. وقد أصبح من المسلم به
أن عددا من الأمراض البدنية يرجع لأسباب نفسية ووجدانية , وأن التوتر
والإضطراب الإنفعالي يعمل ضد العلاج الطبي الناجح فيفقد الشخص قدرته
الذاتية على إستعادة صحته وللحفاظ على الإستقرار النفسي والعاطفي، يوصي
الأطباء وعلماء النفس باتباع توجيهات تذكر منها للمثال لا الحصر ما يلي :
1)
مدّ جسور الصلة بين الطفل وخالقه من خلال الذكر والصلاة وقراءة القرآن ؛
فالقرآن الكريم أثر عظيم في تحقيق الأمن النفسي،ولن تتحقق السعادة الحقيقية
للإنسان إلا في شعوره بالأمن والأمان .
2) أن يستشعر الطفل وجود الله
فيما حوله من حقائق وأشياء ومخلوقات سيملأ ساحة نفسه أمنا , يقول الدكتور
كامل يعقوب : " والحقيقة التي لامستها في حياتي - كطبيب - أن أوفر الناس
حظا من هدوء النفس هم أكثر نصيبا من قوة الإيمان .. وأشدهم تعلقا بأهداب
الدين " .
3) التمتع بالصحة البدنية .
4) تجنب أخذهم بأساليب الكبت
والتخويف، وأتح لهم إشباع غرائزهم المختلفة باللعب البريء تحت إشرافك، وكرس
لهم بعضا من وقتك كل يوم لإرشادهم وليشعروا بعاطفة الأبوة الحانية.
5) إختيار المهنة المناسبة التي يحقق الطفل فيها ذاته ويثبت فيها كيانه ووجوده .
6) الأسرة واستقرارها , فهو بحاجة إلى أسرة تنمي فيه الفضائل وحسن الخلق والإيمان .
7) علمه ممارسة الإسترخاء والتخيّل الذهني والرياضة والهواية ، فإنّ ذلك ممّا يحدّ من توتره الجسمي والنفسي .
جنبه الضغوط ليكون سعيدا غير قلق ولا خائف ولا مضطرب .
9) درّبه على الرفق وضبط النفس عند الانفعال ، فما دخل الرفق على شيء إلاّ زانه .
10) مساعدة الطفل في حل المشكلات المحيطة به .
11) ممارسة الهوايات المحببة إليه ليبعد عن نفسه الضيق والملل .
12) الاستمتاع بكل ما هو جميل في ملكوت الله وتجنب كل ما هو رديء وسيء .
13) تغيير الروتين اليومي من فترة إلى أخرى فقد تأتي الضغوط الداخلية من جرّاء الضجر والرتابة
والملل ، ولذا فإنّ التغيير الايجابي البسيط ربّما يحوّل سيمفونية حياته الرتيبة إلى نغمات عذبة ودافئة
ومسلية .
14) تلبية رغبات الطفل من حب وعطف وحنان ليشعر بالأمن والسعادة والاطمئنان .
15) من المهم أن يقتنع الطفل ويتأكد أن أهله يحبونه بشكل دائم ومستمر فلا يجد في أقوالهم وتصرفاتهم ما يجعله يشك في ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بحث كامل في التنشئة الإجتماعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب البلاد :: منتديات التربية والتعليم :: بحوث مدرسية-
انتقل الى: